اخبار الفنعاممنوعات

هذا الفيلم الصادم يخجل عادل إمام منه ويرغب في حذفه من تاريخه.. فما هو؟

شاهد .. حكاية الفيلم القاتل الذي يخجل عادل إمام من ذكره ويتمنى حذفه من مسيرته وتاريخه الفني .. تعرف عليه؟

[sc name=”ad1″ ][/sc]

[sc name=”ad1″ ][/sc]
رِجل القائد عادل إمام ما يقرب من مائتين عمل تنوع بين السينما والدراما والتلفاز وجمعيهم حازوا على إعجاب المشجعين وشهدوا العدد الكبير من النجاحات

بل صرح القائد، أثناء الإفادات الصحفية عن العمل السينمائي الذي ندم على المساهمة به ويود في حذفه من تاريخه وهو عمل سينمائي سيد درويش ، فكان دوره هو ولد عالمة ، مع كرم مطاوع، مضمونًا أنه سقطة في تاريخه

لوسى وطاروطة وصبى العالمة» هؤلاء برعوا فى تجسيد أدوار «الرجل الفرفور» - عين
عادل إمام، يُعتبر واحد من أشهر الممثلين في جمهورية مصر العربية والوطن العربي اشتهر بتأدية الأدوار الكوميدية التي مزجت في عدد كبير من الأعمال السينمائية بالرومانسية والسياسية والقضايا الاجتماعية، بدأ عمره الفنية…..

من منا لا يعلم النجم العارم عادل إمام والذي لقب بالزعيم، فهو قائد السينما المصرية نظرًا لما قدمه من أفعال هائلة صارت علامة متميزة وبارزة في عمر صناعة السينما المصرية.

رِجل القائد عادل إمام زيادة عن مائتين طرح فني متباين بين السينما والمسرح والدراما، وأكثريتهم لكن من المحتمل أن نقول عامتهم حازو على إعجاب الحشد وشهدوا فوز ضخم

إلا أن عديدًا ما نسمع من واحد من الفنانين عن أنه نادم من تقديمه طرح فني محدد وأنه لو آب به الوقت لم يقوم بتأديته أو تقديمه للجمهور، وذلك ما وقع مع القائد عادل إمام.

إذ أفاد عادل إمام في مجموعة من حوراته الصحفية أنه نادم على مساهمته في عمل سينمائي “سيد درويش” ولذا نتيجة لـ الدور الذي نهض به فكان “ولد عالمة” مع كرم مطاوع.
خبر ابيض | الدور الذي يكرهه الزعيم عادل إمام! .. السر عند سيد درويش

وشدد القائد أنه يشاهد ذاك الدور سقطة في تاريخه الفني ويود إزاحته من تاريخ السينما عامتها وأنه نادم على تمثيل مثل ذلك الدور.
واشتهر “عادل إمام” في سبعينات القرن العشرين عن طريق مساهمته بأدوار المسابقة الرياضية في الكثير من الممارسات السينمائية مثل “البحث عن فضيحة”، “البحث عن المشاق“، “احنا بتوع

الأتوبيس”، “رجب فوق صفيحة ساخنة”، وتعد من أكثر أعماله السينمائية، وأسهَم بأدوار كوميدية في ثمانينات القرن العشرين إذ لعب دور المصري مع اختلاف أنماطه كدور الشاب الريفي المتواضع أو الدارس.

ونجح في أعماله السينمائية ذات الطابع الأكشن مثل “النمر والأنثى”، “المولد”، “حنفي الأبهى”، وفي تسعينات القرن العشرين إشترك بأفلام ذات الطابع السياسي الاجتماعي الذي قدمه بأسلوب كوميدي، وفي السنين الأخيرة أحرز فوزًا عظيمًا بأعماله السينمائية مثل “عمارة يعقوبيان”، “مرجان أحمد مرجان”، “بوبوس”، “زهايمر”.

ساهم بالعديد من الإجراءات التليفزيونية بأدوار كوميدية اجتماعية منها “فرقة ناجي عطاالله “، “العراف”، “أستاذ ورئيس قسم”، “ذو السعادة”، “عوالم خفية”، “فلانتينو” ورِجل الكثير من الأفعال الفنية وما يزال يفاجئ متابعيه بموهبته العملاقة وذكائه في اختيار أدواره بعناية ليغدو واحد من أكثر أهمية الفنانين العرب وشعار شعبي .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى