عاممنوعات

من ممثلة شهيرة لـ ”متسولة في الشوارع”.. فنانة مصرية تأكل من ”الزبالة” وتعيش على الأرصفة

من فنانة مصرية شهيرة إلى متسولة في الشوارع تأكل من الزبالة وتعيش على الأرصفة..لن تصدق من هي ؟

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­
أبدعت في مسلسل “أسرة الحاج متولي” في مواجهة الممثل الضخم الواحد من أفراد الرحلة نور الشريف وماجدة زكي وفادية عبد الغني وغادة عبد الرازق وسمية الخشاب ومصطفى شعبان وعايدة رياض ورانيا يوسف ورجاء الجداوي.

لم يتكهن واحد من سواء من زملائها في الوسط الفني أو أسرتها أن يكون ذاك مصيرها فهي ممثلة معروفة أسهمت مع عمالقة نجوم الفن، وقدمت مجموعة من الأفعال الرائعة والمهمة كان أهمها إشتراكها في مسلسل “أسرة الحاج متولي”.

لم يكن أحد يتخيل أن تكون هذه نهايتها ويضيق بها الحال لتنام على الأرصفة في الشوارع وتتسول أمام الناس لدرجة أن عدد من محبيها شاهدها وهي تأكل من القمامة.

النجمة المشهورة التي عاشت تلك الحياة البائسة هي النجمة مروة محمد والتي تعرضت لصدمة نفسية شرسة حتى الآن مصرع والديها، وفي جميع مرة ينشد شقيقها إعادتها للبيت لتفر هاربه وسط الطرقات.

صرح أخ الممثلة مروة محمد عن أخته: “كانت جميلة ومحبوبة وذكية بشكل كبيرً، تزور كل أصدقائها وجيرانها وقد ساهمت في كميات وفيرة من الممارسات الفنية، إلا أن فجأة مبقتش مركزة وبتسرح ودماغها شاردة.. وبقيت تحب تتدنى تقعد في الشوارع وبعدما كانت اجتماعية بقيت منعزلة وتحب قعدة الأرصفة”.

وتابع: “للأسف بسيب أختي في الشقة لوحدها وبنزل أبحث عن عمل في القاهرة.. وحالتنا المادية صعبة للغاية، وبرجع بعد أسبوع أو أسبوعين ألاقيها سابت البيت وباروح أجيبها من الشوارع وأفضل ألف عليها ومعرفش إيه اللي صابها”.

وأضاف: “كانت شقيقتي وردة مفتحة دي شكل عين وصابتها لأنها كانت جميلة جداً، وظروفي لم تسمح بعلاجها نفسياً في إحدى المصحات النفسية وأتمنى من الجهات المعنية بالتدخل لعلاجها والتكفل بها”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى